Dec 25, 2010

الاحترام

هو مين الى يقرر الاحترام

يعنى في حد معين ماسك فى ايده دفتر وبيكتب ده محترم ده لا

طيب مين يحكم
وعلى اي اساس؟؟؟وايه هى القواعد الى بتحدد ده

يعنى الى مبتسم على طول وبيعامل الناس زى ما بيحبوا
ده محترم ولا منافق ومعندوش شخصيه

طيب الى بيقول رأيه فى الدنيا ويوافق او يعترض
ليه ده بيقى مش محترم؟؟؟

طيب
ليه مش بنوصل كلنا لحاجة زى نسيب الناس فى حالها
انا مش هأحكم على اى شخص من شكلة او تصرفاته

ونلغى من دماغنا فكرة التصنيف


ياريت

Dec 17, 2010

اوسكار والسيدة الوردية



عزيزي ربنا:

انا إسمي أوسكار، عندي 10 سنين،ولّعت في الكلب و القطة و البيت (و اتهيألي، إن السمك الذهبي اللي كان جوه البيت هوه كمان اتشوى من النار)، و باكتب لك لأول مرة، علشان قبل كده ما كانش عندي وقت – المدرسة بقى و انت فاهم.
من الأول احب اقولك إن أنا ما باطيقش الكتابة.باكتب بس لو ضغطوا عليّ! أصل أنا ما باطيقش لا الكسرة و لا الفتحة و لا الضمة.ما باطيقش الابتسامات الصفراء و الكذب.الكتابة – دي حاجة بتاعة الكبار.
و علشان أثبت لك اللي باقوله خد عندك مثلاً بداية الجواب بتاعي:" انا إسمي أوسكار، عندي 10 سنين،ولّعت في الكلب و القطة و البيت (و اتهيألي، إن السمك الذهبي هوه كمان اتشوى من النار)، و باكتب لك لأول مرة، علشان قبل كده ما كانش عندي وقت – علشان المدرسة."...كان ممكن أكتب لك :"الناس بتسميني يا أقرع، شكلي زي ما يكون عندي 7 سنين، عايش في المستشفى، علشان عندي سرطان، و ما كنتش باكتب لك قبل كده لأني ماكنتش أعرف إنك موجود"
لو كنت كتبت زي ما ورّيتك دلوقت، كنت هتاخد عني فكرة وحشة و ما كنتش هتاخد بالك مني و أنا الحقيقة محتاج إنك تاخد بالك مني.
و يا ريت لو عندك وقت تعمل لي خدمتين تلاتة.
هاشرح لك

هذه هى اول الكلمات التى بدأبها اوسكار خطابه الى ربنا
جميل جدا انك تحس ازاى ممكن طفل يخاطب ربنا
وأجمل انك تشوف شخص كبير يمثل انه طفل يخاطب ربنا
أدعو الجميع انه يقرأالنص لهذه المسرحية
وانه يقرأها وهو منفتح
وفعلا أشكرالممثل الرائع الى أدى دور صعب جدا فى تخيلى
وجعلنى ارغب فى انى أنظر للشروق بعين أخرى


انصح الجميع انهم يترقبوا عرض هذه المسرحية مرة اخرى
لانها لا تعوض

مسرحية أوسكار والسيدة الوردية - إيريك إيمانويل شميت
بطولة: حنان يوسف - محمد صالح
موسيقى: ي.س.باخ
رسوم: رباب حاكم
صوت:ماجد منير
ديكور:عمرو طلبة
ادارة مسرحية:عبد السلام كامل
إخراج: هاني المتناوي


http://montada.arahman.net/t7832.html
هنا تلاقوا النص كامل منتدى

Dec 14, 2010

ارت اللوا

>

اولا وقبل اى شىء
اذهب لهذا المعرض بدرى
لم استطع ان استمتع به او ااخذ كل الوقت الذى اتمناه

وجوده فى ارض اللوا
ووجودى فى 15 مايو
لكنى انصح الجميع بالذهاب لانه ممتع لاقصى حد

اولا وجوده فى هذه المنطقة الغير مالوف لها الاعمال الفنية

ثم عروض الصوت وكل العروض الفنية التى قدمت

اتصور انه سيكون لها تأثير كبير جدا

وبصراحة احيى صاحب هذه الفكرة الطموحة والجريئة والعبقرية انه يعمل قاعه لعرض الفن فى هذه المنطقة

والى بتثبت ان الفن للناس كلها مش لفئة معينة


http://www.artellewa.blogspot.com/

تل النسيان

تل النسيان



هو فيلم قصير للفنانة هالة القوصى
يعرض فى التاون هاوس
عندما تكون مصر هى الاشخاص وحكاويهم ومعجزاتهم
وعندما يكون راوى هو شاهد
وعندما ترى القاهرة من جبل المقطم
وعندما تكون كل لقطة فى الفيلم لوحة فنية ااخذه تتمنى لو تثبت لتستوعب الجمال والروعة فيها
وعندما تشعر انك تعرف كل فرد وكل حكاية تروى
وعندما تخرج وابتسامة من الاذن للاذن على وجهك
فقط
كنت ترى وتستمتع بالحكايةالاولى
تل النسيان
ادعوا الجميع للمشاهدة

ولمرتين على الاقل
ولمعلومات اكتر

http://www.absolutearts.com/artsnews/2010/12/13/publish/2348910944.html

Dec 13, 2010

كايرو ديكومنتا


كايرو ديكومنتا
معرض فنى لعدد ليس بالقليل لفنانين مصريين
لا تحركهم فكرة معينة او شخص معين او مال محدد
كل منهم بالحرية المطلقة انتجوا فن رائع
من كان مهتما بالفن المعاصر المصرى
هذا هو المكان
بدايه من مكان الفندق المقان فيه المعرض ثم طريقة العرض الرائعة
الى ان التمويل شخصى الى الافكار الحرة الطليقة
لن تندم ابدا انك ذهبت
ودى الدعوة على الفيس
http://www.facebook.com/event.php?eid=124108874319301&index=1#!/event.php?eid=124108874319301
والمعرض مستمر حتى 28ديسمبر
لا تفوته
ولا تهملوا ابدا الاعمال الصوتيه
قد تجدوا بها فن رائع فوق ما تتخييلوا
ودة مقال فى الشروق

http://www.shorouknews.com/ContentData.aspx?id=353948&terms=%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D9%88

Dec 11, 2010

تراب الماس



"للمرة الثانية بعد "فيرتيجو" يتّخذ أحمد مراد من الجريمة خلفية تكشف بأسلوب مشوّق كواليس المجتمع و الفساد المستشري وسط كل طبقاته.. وهو بذلك يؤّكد قواعد النوع الروائي الذي أصبح رائدًا له"..
صنع الله إبراهيم




كتاب من الكتب الى نفسى اقرأها جدا
خاصا ان الكاتب دكتور متعدد المواهب فبجانب الكتابه فهو من يصمم غلاف كتبه
وهذه بعض التعليقات عن الكتاب

زينب مصطفى


تراب الماس .... خلف الأبواب المغلقة ...كل منا ينفذ قانونه الخاص ... لكن حين تنهار السدود ... وترفع الحجب ... ويسقط القناع عن وجه العدالة الزائفة ... حينها فقط تكتشف حقيقة عالمنا اللذي نعيشه ................ أحمد مراد يعود بقوة بعد (فيرتيجو) ليبرهن مجددا عن امتلاكه لمهارات الروائي المبدع ... أحداث مثيرة ومشوقة يميزها أسلوب مراد في تركيب الصور والمشاهد كأنه فيلم سينيمائي وليس مجرد رواية مقروءة

رضوى



أنهيت الرواية فى يومين فقط رغم حجمها الكبير.
من اليسير أن توصف تلك الرواية أنها شقيقة رواية فيرتيجو , لأن التشابهات بينهما كثيرة , و لكن يمكن اعتبار تراب الماس أنها هى الشقيقة الكبرى لأنها أنضج بكثير على مستوى القصة و اللغة.
الروايتان تدوران حول نفس الحبكة : الشخص العادى معدوم الحيلة الذى يواجه جريمة قتل يبدأ فى البحث وراءها بدافع الانتقام بمساعدة صديق صدوق , و وقوعه فى الحب فى أكثر أوقات حياته خطرا و ارتباكا, و الانتصار فى النهاية.
فى الرواية ينصب حسين الزهار - والد طه - نفسه يدا...للعدالة بمساعدة تراب الماس - سره الخاص - و لا يتوقف حتى بعد أن أقعده الشلل و اعتزل الحياة ليراقبها من خلف عدسات نظارته المعظمة من النافذة. يقدم حسين الزهار للشخص المرصود نفحة من تراب الماس و فرصة أخيرة للتوبة و كلمات ذات مغزى : حلمت بيك فى المنام.
يجد طه نفسه بعد مقتل والده مدفوعا لاتخاذ أكثر قرارات حياته أهمية : هل يسير فى طريق مفروش بتراب الماس أم يستسلم و يصمت؟
الحقيقة لا أود إفساد متعة الرواية و الكشف عن تفاصيلها , لكننى أترك ذلك لمن يحب قراءتها.
أشيد كذلك بالغلاف المميز للرواية الذى صممه الكاتب بنفسه : اللون الأحمر و دفتر المذكرات فى يد خلف الظهر و حين يصبح القتل أثرا إيجابيا على رأى حسين الزهار فى الرواية.
التعليقات من www.goodreads.com

monoprint













Dec 7, 2010

أمل

كادت تقول لى ((من أنت ؟))

.. .. .. ..

(.. العقرب الأسود كان يلدغ الشمس ..

وعيناه الشّهيتان تلمعان ! )

_أأنت ؟!

لكنّى رددت باب وجهى .. واستكنت

(.. عرفت أنّها ..

تنسى حزام خصرها .

فى العربات الفارهة !

***

أسقط فى أنياب اللحظات الدنسة

أتشاغل بالرشفة من كوب الصمت المكسور

بمطاردة فراش الوهم المخمور

أتلاشى فى الخيط الواهن :

ما بين شروع الخنجر .. والرقبة

ما بين القدم العاربة وبين الصحراء الملتهبة

ما بين الطلّقة .. والعصفور .. والعصفور !

***

يهتزّ قرطها الطويل ..

يراقص ارتعاش ظلّه ..

على تلفّتات العنق الجميل

وعندما تلفظ بذر الفاكهة

وتطفىء التبغة فى المنفضة العتيقة الطراز

تقول عيناها : استرح !

والشفتان .. شوكتان !!

***

(تبقّين أنت : شبحا يفصل بين الأخوين

وعندما يفور كأس الجعة المملوء ..

فى يد الكبير :

يقتلك المقتول مرتين!

أتأذنين لى بمعطفى

أخفى به ..

عورة هذا القمر الغارق فى البحيرة

عورة هذا المتسول الأمير

وهو يحاور الظلال من شجيرة إلى شجيرة

يطالع الكفّ لعصفور مكسّر الساقين

يلقط حبّة العينين

لأنه صدّق _ ذات ليلة مضت _

عطاء فمك الصغير ..

عطاء حلمك القصير ..